نسف رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، المؤتمر المنظم من قبل وزارة الأسرة و التضامن والتنمية الاجتماعية التي تقودها الوزيرة بسيمة الحقاوي، بعد تأكيده على أن الخلافات الأسرية "لا تحتاج لأي وسيط ولا إلى تلك الأفكار والتوصيات، التي سيعلن عنها المؤتمرون".

وأوردت يومية "الأخبار" في عدد يوم الأربعاء(9 دجنبر)، أن بنكيران لم يجد أي حرج وهو يتحدث بلغة و منطق يتناقضان مع أهداف وتوجهات المؤتمر الدولي، "حول الوساطة الأسرية و دورها في استقرار الأسرة"، بعد أن حضر متأخرا، وفضل الحديث عن ما أسماها "وصفته السحرية لتجاوز الخلافات الأسرية" ، حيث فضل عرض تجربته الأسرية في هذا المجال، وتقديم حجته التي تبرز بحسبه صحة ما يقول .

وأضافت اليومية، أن بنكيران، لم يتحدث هذه المرة بطريقته المندفعة تجاه النساء، بل فضل مهادنتهن، قبل أن يطالبهن الالتزام والصبر مع أزواجهن، وهو ما أغضب بعض المؤتمرات خصوصا لما قال إن الآباء يزوجون بناتهن، فأجابته إحدى الحاضرات قائلة "برضاهن" قبل أن يختم كلامه مخاطبا النساء "حتى انتوما الله يهديكم".