قال رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، "إن سبب توجيه أعضاء حزبه بعدم النزول للإحتجتج بعد وفاة الراحل، محسن فكري، الذي طحنته آلة رص النفايات بالحسيمة قبل أسبوع، قد "كان بسب خوفه على البلد من انزياح محتمل للاحتجاج، خصوصا بعد الشروع في تنزيل مسطرة قضائية للتحقيق في النازلة".

وأورد الوقع الرسمي لحزب "المصباح"، أن بنكيران، الذي كان يتحدث أمام اعضاء اللجنة الوطنية لحزبه، أمس السبت، اعتبر أن "الذي وقع للشاب، محسن فكري، مؤلم جدا ومؤسف للغاية، لكن هل يجوز لنا أن نمر من خسارة إلى خسائر".

وأضاف بكيران، بحسب ذات المصدر، "أن قرارنا كان مهما ومنسجما ولم نمنع أي أحد من التظاهر في كل المدن التي شهدت خرجات منددة بالحادث ولم يسجل أي تدخل لمنعها أو التضييق عليها".