واصل رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، لقاءه التواصلي مع طلبة المدرسة العليا للتجارة، بوجدة، بصعوبة بالغة، بسبب الإحتجاجات التي واجهها من طرف بعض الحاضرين، نتيجة إجتراره لبعض الكلام الذي سبق أن صرح به في السابق حول..الإستقرار..والإنجازات..

وطالب بنكيران خلال حضوره بالمدرسة المذكورة، اليوم السبت 5 مارس، أكثر من مرة من المحتجيرن، بـ"الصبر والإنصات حتى إنهاء كلمته، والتعقيب على كلامه في إطار الحوار والإحترام المتبادل لمؤسسة رئاسة الحكومة".

وقال بنكيران في نفس السياق، "أنا لم آتي هنا للتحاور وإنما للتواصل من خلال قبول دعوة المدرسة التي أثنى عليها برغم "الإختلاف مع مجموعة من النقط حولها".

وأضاف بنكيران في إشارة إلى بعض الحاضرين من خارج المؤسسة، وهو يقصد ربما، بعض الأساتذة المتدربين، قائلا:"اللي كان ممتافقش باش نجي أنا لهنا كنسولو هو علاش جا".