رغم فضائح "الشكلاطة" و"ملعب الأمير عبد الله" ومطبعته التي استفادت خارج القانون من المال العام، نفى رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران، يوم الأحد 07 يونيو، خلال فعاليات دورة تكوينية نظمها حزبه بالرباط، (نفى) تفجر ملفات فساد داخل بيت الحكومة.

وقال بنكيران بحسب الموقع الرقمي لحزبه :" لم يسجل الى حدود الساعة ولو موضوع فساد واحد، وهذا جد إيجابي".

وبحسب نفس المصدر فقد اعتبر بنكيران حصيلة أداء حكومته مشجعة والمواطن يلمس ذلك، وتساءل أمام أعضاء حزبه كم من قضايا الفساد تفجرت في بيت الحكومة مقارنة بالتجارب السابقة؟ قبل أن يخلص إلى أنه " لم يسجل الى حدود الساعة ولو موضوع فساد واحد، وهذا جد إيجابي".

وهون ابن كيران من شأن الاستعداد للانتخابات المقبلة، واعتبر أن الانتخابات ليس يوم القيامة وأنه سيعتمد في تدبيرها على الامكانات الذاتية للحزب وقدراته، مضيفا أن الحملات الانتخابية يقوم بها من أسماهم " بالسحرة" الذين يحترفون الكذب والخداع والتلبيس على الناس، وباستعمال المال وكل الاساليب غير الشريفة في التلبيس وتوجيه الناخبين، في حين يرى أن حزبه ليس محتاجا الى كل ذلك، فالناس يعرفون من تكون العدالة التنمية، وما تريده، وأي نوع من العمل تجيده وترتضيه، وانه ينتظر ان تكون نتائجه في الانتخابات المقبلة إيجابية. يضيف نفس المصدر.