نفى رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران ما يروج بشكل واسع على عدد من المواقع الإلكترونية والصفحات الإجتماعية،حول استفادته  "من بقعة أرضية شاسعة كانت معدة لبناء مؤسسة تعليمة خاصة قبل ان يحولها الى منطقة لتهيئة العمارات والفيلات بسلا"

وقال بنكيران في تصريح لموقع "بديل. أنفو" : "أنفي بشكل مطلق  صحة هذه الإشاعات"، وحين سأله الموقع كيف تفسرون هذا الخبر؟ ومن بنظركم يقف وراء تسريبه  إذا كان غير صحيح؟ رفض بنكيران الإجابة.

وكانت مصادر إعلامية قد ذكرت أن  “بنكيران حصل في ولايته البرلمانية،  قبل أن يصبح رئيسا للحكومة، على بقعة أرضية شاسعة مقابل بقعة صغيرة تحولت الى أرضية لمنفعة عامة بمدينة تمارة، وسجلها في اسم زوجته".

وتفيد المصادر أن  رئيس الحكومة حين طُرح عليه سؤال من طرف بعض أعضاء شبيبته  بخصوص موقفه من كشف لائحة تجزئة "خدام الدولة"، رفض التعليق، مضيفة نفس المصادر أن بنكيران وبخ أعضاء شبيبة العدالة و التنمية الذين  طرحوا عليه السؤال قبل أن يقول  “لقد اصدرت بلاغاً أمس أمنعكم فيه من التعليق حول الموضوع والآن تسألونني”.