اعتبر عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة المغربية، أن الإستقبال الذي حضي به من طرف الملك رفقة الموقعين على مشروع إنشاء معمل للسيارات للمجموعة الفرنسية" إس إي بوجو- سيتروين" بالمغرب، لحظة اخرى أعطته حجم ثقل المسؤولية التي يجب أن يحسن تحملها.

وقال بنكيران في كلمته الإفتتاحية للمجلس الوزاري يوم الخميس 25 يونيو، قال: " إن الملك عبر له خلال الإستقبال الذي حضي به إلى جانب الموقعين على الإتفاقية المذكورة، عن ثقته في الحكومة ودعاها لمواصلة هذا العمل الناجح".

ودعا وزراء حكومته إلى مواصلة عملهم بجد وأن "يستوعبوا أن البلد على السكة الصحيحة وتحتاج إلى خطوات جيدة وعملية لأن الناس لا يؤمنون إلا بما يرون"، مؤكدا على ضرورة " تحمل كل الوزراء لمسؤوليتهم في مشروع مصنع السيارات، من وزير الأوقاف حتى وزير الداخلية"، قبل أن ينخرط في موجة من الضحك رفقة بعض الوزراء.

وأوضح رئيس الحكومة الذي يشغل أيضا منصب الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية" (أوضح) " ان المشروع الكبير و الضخم والمهم جدا بالنسبة لإقتصاد المغرب، ساعد على جلبه الإستقرار الذي يعرفه المغرب "، مضيفا أنه (المشروع) دليل على أن "المغرب يواصل مسيرته المظفرة للوصول إلى مصاف الدول المتقدمة".

وكان الملك قد ترأس يوم الجمعة بقصر الضيافة بالرباط، حفل التوقيع على اتفاقية بين المملكة المغربية والمجموعة الفرنسية بي إس إي بوجو- سيتروين، تتعلق بإحداث مركب صناعي تابع للمجموعة بالمنطقة الحرة "أتلانتيك فري زون" بجهة الغرب- الشراردة- بني احسن.