بديل ـ الرباط

مرة أخرى يعجز بنكيران عن مواجهة خصومه الحقيقيين داخل الدولة، ويختار الحائط القصير للقفز على الأزمة الحقيقية.

فبدل مواجهة خصومه المعروفين لدى القاصي والداني في المغرب، فضل يوم الأحد 4 ماي ببوزنيقة، خلال تجمع حزبي، مواجهة موقع الكتروني معروف متهما إياه بـ"بيع الطرح"، محذرا الموقع المعني من المضي في هذا الطريق لأنه إذا استمر فيه فسوف يتخلى الناس عنه بحسبه.

كما هاجم بنكيران صحافي دون أن يذكره بالإسم، مشيرا إلى أن مصيره سيكون من مصير نفس الموقع المذكور. واعتبر بنكيران من يهاجمه في الصحافة ومن خارجها فقط بيادق يحركون من طرف "العفاريت والتماسيح" قبل أن يهاجم محمد دعيدعة، عن الفريق الفيدرالي بمجلس المستشارين وقال عنه  "أسد عليا وفي الحروب نعامة" قبل أن يصفه بـ"الضريف".

وجدد بنكيران حربه على شباط معتبرا إياه "كبير المفسدين"، الذي لا يستحق ان يكون زعيما لحزب علال الفاسي.

ولمح بنكيران إلى تحريك ملفات شباط، وقال " شباط غارق في الفساد حتا لودنيه، وراه ضحك فينا العالم بمسيرة الحمير".

يذكر أن بنكيران حين كان في المعارضة، وقبل أن يعين الهمة مستشارا للملك، كان قد قال في حقه وحق الياس العماري والماجيدي "هؤلاء يا صاحب الجلالة، لا مكان لهم في المغرب، إنهم يفسدون ولا يصلحون" وبعد تعيينه رئيسا للحكومة وصف الهمة بـ"الشخص اللطيف" في تصريح صحفي، بل وأقر في حوار مع يومية "الشرق الأوسط" بأن الهمة شارك في إخراج النسخة الثانية من الحكومة.