اعتبر رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، ما بثته القناة الثانية، مساء الجمعة 29 ماي، حول سهرة المغنية جينفير لوبيز، في مهرجان "موازين"، "تقصيرا جسيما"، موضحا في رسالة بعث بها إلى "الهيئة العليا للإتصال السمعي البصري" أن بث تلك المشاهد ذات الإيحاءات الجنسية يعد مساسا بالأخلاق الحميدة والنظام العام واستفزازا لقيم الأسرة المغربية وحطا من كرامة المرأة.

و اكد بنكيران أن مشاهد السهرة مستفزة للقيم الدينية والأخلاقية للمجتمع المغربي وصادمة لشعور المشاهدين، مستغربا لعدم تدخل المسؤولين عن الإخراج والبث، للحيلولة دون وصول تلك المشاهد التي وصفها بـ"المشينة" إلى الجمهور، مشيرا بنكيران إلى أن البث لم يكن مباشرا.

وفي نفس السياق وصف بنكيران تلك المشاهد بـ"الخرق الصريح" لمقتضيات دستور المملكة، خاصة مع مقتضيات الفصل 165 وللقانون المنظم لقطاع السمعي البصري، في مادته التاسعة، ولمضمون عدد من بنود دفتر التحملات الخاص بشركة "صورياد القناة الثانية"، خاصة المادة 55 ضمن الباب الرابع المخصص للأخلاقيات.

رئيس الحكومة، دعا رئيسة "الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري"، إلى عرض هذه النازلة على المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري، من أجل النظر في المخالفات والتجاوزات واتخاذ القرارات اللازمة في حق المسؤولين عن ما وصفه بـ" التقصير الجسيم".