بديل ـ الرباط

وجه رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، صفعة قوية لنواب وصقور حزبه، الذين اعترضوا على مرسوم وزير الداخلية محمد حصاد واتهموه تحت قبة البرلمان بالتشجيع على الفساد، بعد منحه 500 هكتار إضافية للمدار الحضري لمدينة فاس.

وعلى العكس من ذلك، سارع بنكيران إلى الموافقة على المرسوم، الذي صدر رسميا بالعدد الاخير من الجريدة الرسمية، والمتعلق بالتقطيع الترابي لمدينة فاس، ما خلق صدمة لبرلمانيين من حزب رئيس الحكومة، الذي تبنى ملف الحدود بين جماعة "أولاد الطيب" و "جماعة فاس"، بعد تنازل حزب "الأصالة والمعاصرة" لصالح شباط، بحسب ما جاءت به يومية "الأخبار" في عددها لنهاية الأسبوع 8 و 9 نونبر.

وأفادت مصادر "الأخبار"، أن بنكيران أمر في وقت سابق بسحب المرسوم من المطبعة الرسمية للأمانة العامة للحكومة، بعد الضجة التي أثارها كل من عبد الله بوانو رئيس فريق العدالة والتنمية وقياديون بالأمانة العامة للحزب.