بديل- الرباط

نقل مصدر موثوق لموقع "بديل" عن صلاح الدين مزوار، وزير الخارجية وحفيظ العلمي، وزير التجارة والصناعة، نفيهما أن يكون رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، قد تداول مع حلفائه في الحكومة حول زيادة 10 في المائة في الأجور التي أعلن عنها بيانه الصادر عشية فاتح ماي.

وعبر مزوار والعلمي لمصدر "بديل"، خلال حفل عشاء جمعهما به، ليلة الأحد 4 ماي بمكناس، عن استيائهما العميق من قرار بنكيران الذي وصفاه، نقلا عن نفس المصادر، بـ"الفجائي والفرداني".

ونسبة إلى نفس المصدر فإن بنكيران قرر الزيادة بشكل "مثير" ما جعل العديد من المتتبعين وحلفائه يرجحون أن يكون تلقى اتصالا من جهة عليا حثته على إصدار ذلك البيان.

إلى ذلك، علم "بديل" أن زعماء المركزيات النقابية لازالوا مستاءين جدا من بنكيران لإعلانه الزيادة في الأجور لوحده دون ان يجري ذلك داخل بيان نشترك كما جرت العادة في كل الحكومات السابقة.

وحسب ذات المصدر فإن بنكيران فوت على الزعماء النقابيين فرصة الترويج داخل نقاباتهم أنهم انتزعوا مكاسب من الحكومة بعد مفاوضات دامت ثلاثة أيام حيث بدا الزيادة مع بيان بنكيران وكأنها منة من الحكومة وليست تتويجا لمفاوضات عسيرة، ما جعل قادة المركزيات النقابية غاضبين جدا من رئيس الحكومة.

يشار إلى أن قوة العمل المهيكلة والمنظمة لا تمثل سوى 20 في المائة في المغرب مما يعني أن 80 في المائة من قوة العمل لا علاقة لها بهذه الزيادات وتتقاضى رواتب هزيلة تصل غلى 500 درهم في كثير من الحالات، ناهيك عن انعدام أبسوط شروع العمل.