في أول رد له على ما راج بخصوص لقاء زعيمي حزبي "البام" و"الإتحاد الإشتراكي"، بقيادات الأستاذة المتدربين لحل ملفهم، اعتبر رئيس الحكومة عبد الإله بنيكران كل ما نشر في الصحافة حول هذا الموضوع مجرد "كلام منكر".

وقال بنكيران خلال مجلس حكومي عقد يوم الخميس 31 مارس الجاري، "الحكومة هي هذه لا نعرف حكومة أخرى توافق على ما ليس لنا به علم او ترفض او تتخذ القرارات مكاننا او تتفق من وراء ظهرنا هذا كلام منكر وقبيح جدا وأصحابه لا خلق لهم، ومن يشيعه ويروجه لا يستحيي لأن هذا ليس اللعب".

وهاجم بنكيران وسائل الإعلام التي تروج مثل هذه الأخبار واصفا بعضها بـ"الحقير" وبعضها بـ"الكذاب"، وقال: "الحكومة التي عينها صاحب الجلالة هي هذه والأشياء التي لا يعلن عنها الناطق باسمها أو باسم رئيسها لا وجود لها" محذرا من اللعب بالدولة أو بأسماء رموزها.