بديل ـ الرباط

دعا عبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة المغربية، خلال افتتاح الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة يوم الخميس 04 شتنبر الجاري، إلى تنزيل  الأهداف التي أعلن عنها الملك محمد السادس في خطابيه الأخيرين، المتمركزين أساس حول  ضمان التوزيع العادل للثروة وكذا مضاعفة الجهود بهدف الالتحاق بركب الدول الصاعدة.

واعتبر رئيس الحكومة   التوجيهات الملكية  تشجيعا للحكومة لمواصلة العمل على الطريق والتغلب على ما تعترضها من صعوبات.
وأعرب  رئيس الحكومة عن ارتياحه للتقييمات  الايجابية الصادرة في الآونة الأخيرة، من مثل تقييم مؤسسة "موديز" التي حسنت تقييمها لآفاق الاقتصاد الوطني من سلبي إلى مستقر، وكذل تقرير ت "دافوس" حول التنافسية، والذي تقدم فيها المغرب خمس درجات، معتبرا أن هذه المؤشرات الإيجابية ليست سوى بدايات حتى تستطيع بلادنا ربح تحديات التنمية والتمكن من أن تصل جهود النهضة الاقتصادية المنشودة لكل المواطنين وفق الأهداف المسطرة.

يذكر أن الوزير الأول السابق عباس الفاسي حين عينه الملك سنة 2007، سئل عن برنامجه الحكومي، فقال "جئت لأنفذ برنامج الملك".