على بعد أشهر قليلة من الإنتخابات الجماعية، وبعد الضغط الذي شكله رواد شبكات التواصل الإجتماعي على حكومته في مجموعة من الفضائح التي لاحقتها، أدت إلى إسقاط أربعة وزراء، يعتزم عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية، الملتحق مؤخرا بعالم "الفيسبوك" عبر صفحة خاصة به، (يعتزم) خطب ود عدد من رواد الشبكة العنكبوتية من خلال دعوته لأبرز نشطائها إلى منزله.

وحسب ما كشفت عنه مصادر إعلامية متطابقة فإن بنكيران وجه الدعوة لمجموعة من الشباب المغاربة الناشطين البارزين على الويب لتناول غداء بمنزله بحي الليمون بالرباط.

وحسب نفس المصادر دائما فإن بنكيران سيناقش مع الناشطين المدعويين مواضيع مختلف وغالبا لها إرتباط بما يتم تنداوله على شبكات التواصل الإجتماعي.

يشار إلى أن الصفحة الجديدة الخاصة برئيس الحكومة الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية"، عبد الإله بنكيران، قد استقطبت أزيد من 41 ألف معجب، في وقت وجيز جدا، كما أن إدارة الفيسبوك أشَّرت عليها بعلامة زرقاء تدل على رسميتها واعترافها بها.