حمل رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، مسؤولية تفاقم ملف "أمانديس"، بطنجة، لحزب "البام" الذي كان يسير مجلس المدينة خلال الولاية السابقة.

وحذر بنكيران، ساكنة طنجة من ركوب بعض الأطراف على نضالاتها، داعيا إياها إلى الثقة في حزب "البيجيدي" الذي صوتت لصالحه خلال الإنتخابات الأخيرة.

من جهة أخرى، أكد بنكيران، خلال حلوله ضيفا ببرنامج حواري على "ميدي1"، مساء الخميس 29 أكتوبر، أنهم يواجهون التحكم، متسائلا عن ظروف فوز إلياس العماري برئاسة جهة طنجة تطوان الحسيمة، وكذا ظروف فوز حكيم بنشماس برئاسة مجلس المستشارين، فظلا عن ظروف استحواذ "البام" على خمس جهات من اصل 12.