بعد الحديث عن العلاقة الغرامية التي تجمع بين الوزيرين الحبيب الشوباني، وسمية بنخلدون، إلى جانب قضية عبد القادر عمارة، صاحب “السرير والدوش” داخل المكتب بوزارة الطاقة والمعادن، أبدى بنكيران عدم رضاه عن تداعيات هذه القضية، وتأثيرها على حزب "العدالة والتنمية"، وعلى الحكومة على السواء.
وحسب يومية "الصباح" في عددها الصادر الجمعة 24 أبريل، فإن تداعيات هذه القضايا دفعت بنكيران، إلى عقد اجتماع طارئ يضم وزراء حزبه لتفادي تداعيات غير محسبوبة، قد تنجم عن سوء تصرف بعض وزرائه.

وتضيف اليومية أن بنكيران، يتخوف أن تصبح قصص وزرائه محط انتقادات لاذعة، من قبل خصومه السياسيين، ما سيحطم كل الإجراءات التي اعتبرها مفيدة للمجتمع.

وأورد المصدر ذاته أن بنكيران، اجتمع ببنخلدون، والشوباني مباشرة عقب الانتهاء من أشغال المجلس الحكومي، كما استدعي إلى اللقاء نفسه سعد الدين العثماني، رئيس المجلس الوطني لحزب "المصباح"، بهدف تطويق تداعيات "الفضائح".