قال رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران: "يجب على ساكنة طنجة أن تتعامل بما يليق من الأدب ورد الجميل، من أجل فسح المجال للإدارة لكي تُصحح مع الشركة المعنية الإختلالات التي وقعت".

وأضاف بنكيران خلال كلمته في افتتاح المجلس الحكومي ليوم الخميس 5 نونبر:" يجب على سكان طنجة أن يحتاطوا من أن يُستغل هذا الملف (أمانديس) من طرف بعض الفئات التي تنتظر مثل هذه الظروف للقفز على المشكل الإجتماعي بطريقة غير مقبولة لا شرعا ولا عقلا، ولا سياسا، والدولة لن تسمح بذلك".

من جهة أخرى، قال بنكيران:"إن بعض الصحف مع الأسف الشديد، أخذت من كلامي بعض الألفاظ، واستعملتها استعمالا سيئا، لكن شهِد رجُلٌ من المعارضة بأن هذا غير صحيح، وبأن كلامي لم يتضمن أية إساءة لساكنة طنجة، بل العكس ..."