هاجم عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية منتقدي الطريقة التي سلم بها على ملك السعودية متهما "جهات ما بالوقوف وراء تحريك هذا الانتقاد".

وقال بنكيران خلال ندوة صحفية لتقديم وكلاء حزب "العدالة والتنمية"، في الإنتخابات المهنية، إنه لا يعرف من هي الجهة التي حركت هذا النقاش بطريقة غير لائقة وغير معقولة ولا تحترم علاقات المغرب بالسعودية ولا رمزية خادم الحرمين "، مضيفا انه "استقبل الملك سلمان بطريقة تدل على الاحترام والتقدير".

وتساءل بنكيران حول السبب في إثارة النقاش حول تقبيله كتف الملك سلمان عند استقباله بمطار بطنجة، نهاية الأسبوع الماضي، والسكوت عن اتهامات سابقة لحميد شباط، الأمين العام لحزب "الإستقلال" لإلياس العمري، نائب الأمين العام لحزب "الأصالة والمعاصرة" بالتحكم في الفرقة الوطنية واستخدام المخدرات، مطالبا (بنكيران) العماري بالخروج لتوضيح تلك الاتهامات أو يخرج شباط ليعتذر على أنه كذب علينا".

وفي ذات الندوة قال بنكيران "إنهم كانوا في حرج كبير بخصوص قبول او رفض ترشح عبد العزيز أفتاتي برلماني الحزب، حتى لا يبعثوا برسائل سلبية، لكن أفتاتي تجاوب مع هذا الأمر بنبل واعتذر عن الترشح إلى مثوله أمام الهيئة التحكيمية للحزب".

ونفى بنكيران في الوقت نفسه أن يكون قد تم إقصاء أفتاتي من الترشح في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، موضحا أن الأخير قام بتصرف دفع الأمانة العامة للحزب إلى اتخاذ قرار احترازي بتوقيفه عن الأنشطة الحزبية من داخل مؤسات الحزب، وان القرار المتخذ في حقه (أفتاتي) لا يمنعه من الترشح".