قال رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، إن وفاة عبد وزير الدولة الراحل عبد الله باها، هي السبب في تعثر  وتأخر الحوار الإجتماعي مع المركزيات النقابية.

وأكد بنكيران الذي كان يتحدث أمام مجلس النواب بعد ظهر الثلاثاء 26 ماي، أنه كان ينوي الإجتماع مع النقابات، من أجل اتخاذ قرار تاريخي، لكن وفاة عبد الله باها بعثرت كل الأوراق وتسببت في تأخره.

وأضاف بنكيران، خلال مداخلته، مناشدا جميع الفرقاء السياسيين، "أن قضية التقاعد هي مسألة وطنية يجب أن نتحد جميعا من أجلها".

وبدا بنكيران خلال الجلسة هادئا حيث تحدث بلغة بسيطة محاولا تجنب الدخول في المناوشات مع فرق المعارضة البرلمانية، على عكس ما حصل أثناء جلسة المساءلة الشهرية، الماضية التي نُسفت بسبب ما بات يُعرف بـ"قضية السفاهة".