قال عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، تعليقا على موجة التعاطف غير المسبوقة مع الأساتذة والتنديد بما تعرضوا له من تعنيف في ما بات يعرف بـ"الخميس الأسود"، (قال): "إن التعاطف مع الأساتذة المتدربين ضد كل ما يأتي من الإدارة، غير صحيح، نحن معهم عندما يكونون على صواب، وإذا مكنتيش هاكا متصلحش تسير الناس".

وأضاف بنكيران، خلال إلقائه لكلمة أمام أعضاء المجلس الوطني لحزب صباح يوم السبت 9 يناير الجاري، "ردوا البال راه السياسة هاذي، راه التعاطف المبالغ فيه والأخطاء والخطوات غير المحسوبة توصل الدول والشعوب إلى الكوارث، رجعوا شوفوا هذا الشي فالدول لكتعيش مشاكل"، مؤكدا أنه "سيتخد القرار المناسب في الوقت المناسب وأن "العدالة والتنمية خصوا يبقى وفي لهذا المنطق ".

وأردف بنكيران في ذات الكلمة " لا يجب أن يظهر أننا متعاطفون مع الطلبة ضد الإدارة ورجال الأمن الذين يطبقون الأوامر، فهم مواطنون مثلكم ، ويسهرون على أمنكم عندما تكونون نائمين في دياركم، ولو مكانوش هوما متقدروش توصلو لهنا "، معتبرا أن "هؤلاء (رجال الأمن) هم إخوتهم وأبنائهم بحالهم بحالنا، وأن من يتظاهر، كان من الممكن أن يحل محل رجل الأمن والعكس.."