قال عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب "البيجيدي"، المكلف بتشكيل حكومة جديدة، مخاطبا قيادات شبيبة حزبه، "أشكركم لأنكم جئتم للتضامني معي في هذه المحنة، أنا لست في محنة، بل بخير وعلى خير".

واضاف بنكيران في ذات اللقاء، " ماكانخرجش بزاف من الدار لأنه ماكانشوفش علاش غادي نخرج، والمشاكل كانحلها هنايا والإستقبالات والتوقيعات تانديرهوم هنايا (في إشارة إلى منزله)".

وحول عدم تغطية استقبالاته الرسمية في مؤتمر "الكوب22"، المنتهية أشغاله قبل يومين، قال بنكيران، "الناس كايتساءلوا علاش مادوزوش الإستقبالات ديالي.. يضبرو لمخهم"، قبل أن يضيف، "أنا إلى كتب الله واستمريت في هذه المهمة فسأظهر في التليفزيون حتى يعياوْ، وإذا ماكتابش.. بلاش من هاد التلفزيون.."، دون أن يفصح عن الجهات التي رفضت تغطية أنشطته.

وختم بنكيران حديثه لشبيبة حزبه بالقول، "ياك كاتمشيو لأماكن بعيدة، والكل يقول لكم سلموا على السي بنكيران، إيوا صافي هذا هو المهم ...انتهى الكلام".