قال رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، "إن حزب العدالة والتنمية، ليس حزبا دينيا ولا طائفيا، ولا مجال لتكرار تنازلات 2011 في تشكيل الحكومة".

وأوردت يومية "أخباراليوم"، في عدد الإثنين، بأنه في أول خروج علني له منذ تعيينه رئيسا للحكومة لولاية ثانية، كشف عبد الإله بنكيران، صباح أول أمس السبت في افتتاح دورة استثنائية للمجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، عن التحولات السياسية التي ستترتب عن نتائج انتخابات 7 أكتوبر، وآثارها التي ستنعكس على الحكومة المقبلة، وكذا على حزب المصباح بعد فوزه الأخير.

وأضافت اليومية، أن بنكيران أكد على ضرورة تشكيل حكومة تعكس إرادة الناخبين، وتنتصر للديمقراطية في إشارة إلى التوجه نحو التحالف مع الأحزاب الوطنية والديمقراطية.