قال رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، مُخاطبا وزير التربية الوطنية، رشيد بلمختار:" بالسياسة ديال الفرنسة اللي درتي راك بغيتي تشعل النار، وهادشي ماكايقدروا غير رئيس الحكومة، وهادشي علاش الملك اختار عبد الإله بنكيران، وماختارش بلمختار واخا تايعرفوا قبل مني".

وأكد بنكيران خلال جلسة المساءلة الشهرية لرئيس الحكومة في مجلس المستشارين، يوم الثلاثاء 1 نونبر، أنه راسل بلمختار وطلب منه التراجع عن مذكرة إقرار الفرنسية في عدد من المواد العلمية".

وأشار بنكيران إلى أن بلمختار "لم يستشره قبل اتخاذ هذا القرار"، كما حث الوزير على ضرورة الإهتمام بالأساسيات التي تهم الأساتذة والطلبة ويترك الأمور الكبيرة إلى أن يحين وقتها".