في إطار مسلسل المد والجزر القائم بين الحكومة والأساتذة المتدربين، قال وزير الإتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، مصطفى الخلفي:" إذا لم يعد الأساتذة المتدربون إلى الدراسة بمراكز التربية والتكوين، إلى غاية نهاية هذه العطلة، فسيصبح من المستحيل إنقاذ الموسم الدراسي" .

وأضاف الخلفي، خلال حديثه للصحافة عقب اجتماع المجلس الحكومي اليوم الخميس 28 يناير، "يجب على الأساتذة المتدربين أن يتحملوا مسؤوليتهم إزاء هذا الوضع، بعد أن تم استنفاذ كل المحاولات والإمكانيات".

وجدد الخلفي تشبث الحكومة بعدم التراجع عن المرسومين، مُذكِّراََ بالعرض الذي قدمته خلال آخر لقاء لها مع الأساتذة المتدربين يحضور النقابات والهيئات الأخرى، والذي ينص (العرض) على توظيفهم عبر مبارتين.

وعبر الخلفي، عن "أسف الحكومة للرفض الذي قوبلت به مقترحاتها من طرف الأساتذة المتدربين خلال جلسات الحوار"، ملوحا بعدم وجود أي عرض آخر في هذا الإطار.