رفض رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران ما قام به عدد من المواطنين حين اقتحموا مجمعا سكنيا تابعا لرجل الأعمال ميلود الشعبي.

مصادر مقربة من بنكيران ذكرت للموقع أن ممثلين عن المقتحمين جاؤوا إلى مكتبه لحمله على حل مشاكلهم مع الشعبي، وقد أبدى رئيس الحكومة رغبته في مساعدتهم، غير أن بنكيران ما أن علم عن طريق ضيوفه بتواجدهم في شقق الشعبي عن طريق الاقتحام، حتى سارع إلى رفض مساعدتهم وعبر لهم عن غضبه مما قاموا به. تضيف نفس المصادر.

وكان عدد من المواطنين قد اقتحموا بداية شهر يوليو الماضي، مشروعا سكنيا تابعا لرجل الأعمال ميلود الشعبي، بمدينة تمارة، دون علم الأخير.
.