بديل - الرباط

بدا رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران، متأثرا للغاية، بما نُشِر عنه في العديد من وسائل الإعلام المغربية، على خلفية التعويضات الخاصة ببعض رجال السلطة، مرتبكا بين الإقرار بخطأ هذا القرار في ظرفية دقيقة تمر منها الوضعية الإقتصادية للبلاد، وبين وجود ظهير يضمن هذا القرار، وذلك من خلال حديثه عن الخطأ وبأنه يمكنه أن يخطأ، بل وتقديم استقالته إذا اقتضى الأمر.

وقال بنكيران، خلال الملتقى الجهوي الثالث للهيئات المجالية والموازية بتطوان: "جينا نديروا غير الواجب" وإذا أخطأنا نؤدي الثمن، المهم هو ان يستمر الإصلاح.
وأوضح بنكيران أن القرار لازال لم يؤشر عليه بعد في الحكومة، موضحا أن القرار مستوحى من ظهير يضمن هذه التعويضات، على السكن، بالنسبة للولاة والعمال، الذين أدخلوا للمصالح المركزية بالرباط.

وعاد بنكيران للهجوم على وسائل الإعلام المغربية، بعد أن تحدث عن وجود جريدة وُجدت لمهاجمة حزبه، قبل أن يشن حملته المعهودة على ما أسماها بـ"القناة المعلومة"، مشيرا إلى أن جميع القنوات في العالم تساند حكومة بلادها إلا القناة المعنية، في إشارة واضحة للقناة الثانية.