أكد عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية، أنه " لم يكن للمغرب اختيار آخر إلا أن يلبي النداء ويأتي ليساهم مع إخوته الخليجين في هذه العاصفة (عاصفة الحزم) بعد اتخاد العربية السعودية لقرارها" في إشارة لقرار قصف معاقل الحوثيين باليمن.

وقال بنكيران، في تصريح لقناة "الجزيرة" القطرية، خلال إجابته على سؤال حول طبيعة مشاركة المغرب في "عاصفة الحزم" ضد الحوثيين باليمن (قال): " المغرب شارك والسلام" .

وأوضح بنكيران، في نفس التصريح، على هامش منتدى الجزيرة التاسع بالعاصمة القطرية الدوحة، "أن كل ما يتعلق بالدفاع والقوات المسلحة الملكية هو مجال محفوظ للملك ودور الحكومة فيه هو مساندة الملك".

وأضاف بنكيران، الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية"، " أنه يتأسف لأية إسالة دماء بين العرب والمسلمين" في إشارة للصراع الدائر بين السنة والشيعة في اليمن.

وكانت المملكة العربية السعودية، قد شنت علمية عسكرية جوية سميت بـ"عاصفة الحزم" ضد معاقل الحوثيين في اليمن بعد احتدام الصراع في هذا البلد وسيطرة الحوثيين على العاصمة ومجموعة من مقرات الحكومة.