بديل ـ الرباط

أكد عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية أن كلمة "القادوس" كلمة لا عيب فيها، بل أصبحت كلمة شريفة، نسبة لما قام به الملقب ب'علال القادوس' خلال انسداد قنوات الصرف الصحي بالعاصمة الرباط.

وجاء تصريح عبد الإله بنكيران خلال لقاء جمعه بخريجي مدرسة الدراسات العليا في التجارة بباريسHEC Paris، ناقش فيه مجموعة من النقاط، أهمها 'الربيع العربي' والتغيير الذي أحدثه في المغرب.

المثير أن بنكيران يعترف بما قام به علال ومع ذلك يتركه متشردا بعد طردها من عمله، لأسباب مجهولة، مباشرة بعد أن صعد "نجمه في السماء"، في وقت أصبحت فيه أجهزة الدولة ومؤسساتها المعينة والمنتخبة بالرباط في "الحضيض" بفعل الفياضانات التي اجتاحت العاصمة.