قال رئيس الجكومة عبد الإله بنكيران: "إن الملكية أساس من أسس استقرار الدولة واستمراريتها بعيداً عن منطق التنازع، والخطر الوحيد الذي يهدد الملك هو كثرة الناس اللي باغيين يبوسوليه يديه".

وأضاف بنكيران خلال خلال افتتاح الملتقى الوطني الحادي عشر لشبيبة العدالة والتنمية المنعقد، في مدينة مراكش في الفترة بين 25 يوليوز تموز و2غشت: "يكبر فينا الأمل بأن الإصلاح ممكن في بلدنا في أن تبقى آمنة ومستقرة وتزداد أمنا واستقراراً".

ووجه بنكيران انتقاداته لمن وصفهم بـ "سماسرة الملكية ممن يبيعون الوهم ويجدون من يستمع إليهم، ويدعون أنهم يستطيعون ضبط الوطن بعد الربيع العربي، خصوصاً بعد أن افتضح أمرهم وأثبتوا عجزهم في أن يقولوا كلمة واحدة للدفاع عن مؤسسات هذا الوطن"، مطالبا إياهم بالإعتذار للشعب المغربي.