وصف رئيس الحكومة المغربية والأمين العام لحزب "العدالة والتنمية" عبد الإله بنكيران، حزب "التقدم والاشتراكية"، حليفه في الأغلبية الحكومية، بالحزب "الصغير" الذي وقف في وجه "البام"، وحزب "الاستقلال" بالحزب "الذي غُرر به"، و"الاتحاد الإشتراكي" بالحزب "اللي باقي كيتململ".

وقال بنكيران، في كلمة له أمام شبيبة حزبه: " هناك ناس تجرؤوا ووقفوا في وجه حزب الجرار من بينهم نبيل بن عبد الله رغم أنه معهندوش حزب كبير"، مضيفا، "وكاين ناس غرر بهم مانتبهوش بحال سي شباط ولكن فالأخير انتبه وتراجع وقرر باش يوقف فوجهه وانا اعتقد أن هذا موقف ممتاز وخص سي شباط يصبر فيه هو والحزب".

وأثنى بنكيران على حزب "الاستقلال" قائلا: " هذا حزب جابتو الحزة كانوا فيه الرجال والزعماء والمبادئ حزب الأصل، الله يرحم سي علال الفاسي، قالك إذا مات الفيل كيبقاو عظامو رسمال هذاك، حزب مغديش يموت ولكن خاص ولادو يبقاوا فالطريق اللي غادين فيها".

وبخصوص "حزب الاتحاد الاشتراكي، قال بنكيران، "حتى هو فهم وخا باقي كيتململ وكنقولو ميليقش بالاتحاد الاشتراكي العظيم يبدا يسيروا شخص مجهول بين عشية وضحاها دار حزب وسمى راسو البام".

واعتبر بعض المتتبعين أن تحول خطاب بنكيران تجاه هذين الحزبين، هو إشارة إلى تحالفات ممكنة خلال الانتخابات التشريعية المقبلة.