أكد عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية، على أنه قال لوزيره في الداخلية، محمد حصاد:" لا أقبل منك أن تقول لي أن هناك مواطن لا يتوفر على البطاقة الوطنية، وحنا حتى الأبقار درنا لهوم لاكارط ناسيونال".



وأضاف بنكيران خلال إجابته على أسئلة البرلمانيين بجلسة المساءلة الشهرية بمجلس النواب زوال يومه الثلاثاء 2 فبراير الجاري، أن حكومتهم أهملت سكان البادية لأنهم لا يعرفون خوض إضراب عن الطعام وتنظيم احتجاجات"، مذكرا أن الحكومة ستقدم للفلاحين مساعدة شهرية في حدود ألف درهم بمعدل 200 درهم عن كل رأس بقر يملكه بمجموع خمس بقرات والباقي يتحمل فيه الفلاح مسؤوليته "، معتبرا، " أن هذه المساعدة يجب أن تقدم للفلاحين وخا ميكونش الجفاف وهي قضية إيجابية".

في نفس الجلسة أكد بنكيران على أن "حكومته لم توفق في قضية التشغيل بالشكل المطلوب، وأنه يلزمهم الصبر"
وقال بنكيران في نفس الجلسة " لا يمكن أن يكون هناك استثمار بدون تشغيل، وهنا لابد من الاعتراف بأن التسهيلات تذهب للاستثمارات الكبرى الضرورية، وهنا أترجى الأبناك، ماشي باش دير فينا الخير، لكن للبحث عن تمويلات مناسبة للشباب من المستثمر الصغير والمقاول الذاتي".

كما تطرق بنكيران في ذات الجلسة إلى الحديث عن الإجراءات التي قامت بها حكومته من أجل تهيئ شروط استثمارات مناسبة، حيت اعتبر أن "المغرب في وضعية اقتصادية جيدة لذلك يجلب المستثمرين وهو أصبح بلدا مصدرا للاستثمارات في الخارج".