بديل ــ الرباط

بعد موقف وزير الخارجية و التعاون صلاح الدين مزوار، بعدم المشاركة في المسيرة المنظمة بباريس بسبب رفع رسوم كاريكاتورية مسيئة للرسول، قال رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران:" ننوه بهذا الموقف لكونه يشرف المغرب ذلك أنه في نفس الوقت الذي توجه فيه وزير الخارجية إلى فرنسا لتقديم العزاء وإعلان التضامن في مساندة حرية التعبير والمتعلقة بالحادث المأساوي الذي وقع لجريدة "شارلي إيبدو"، فإنه أبى أن يساهم وزير الخارجية في مسيرة رفعت فيها عبارات ورسوم مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم".

 وأضاف بنكيران خلال  افتتاحه لأشغال الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة يوم الخميس 15 يناير الجاري بالرباط:" أنه في نفس الوقت الذي تم تقديم التعازي، أبى وزير خارجية أمير المؤمنين، أن يساهم في مسيرة رفعت خلالها عبارات ورسوم مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم".

وأردف رئيس الحكومة :" العالم لا ينسى أن هذه الدولة هي دولة شريفة، وأنها تأسست منذ أول يوم على قول المولى ادريس رحمه الله -هلموا إلى ابن بنت رسول الله.."

وكشف بنكيران في آخر كلامه أن "العديد من الجهات تتمنى أن تكون وضعيتها هي وضعية المغرب في الإستقرار"، وختم :" أهنئ وزير الخارجية وأبين أننا قد قمنا بواجبنا بالشكل المطلوب.."