في واقعة مثيرة خلقت استياء عارما وسط قسم واسع من نخبة مدينة أصيلا، قدم محمد بنعيسى، رئيس المجلس البلدي لنفس المدينة، مبلغ 333 مليون سنتيم، لمحامي من مدينة الدار البيضاء، نظير دفاعه  لفائدة المجلس ضد ورثة رفضوا أداء ما بذمتكم من رسوم ضريبية على أراضٍ عارية.

المثير أن الجماعة تتوفر على محامٍ له عقدة سنوية مع المجلس يتقاضى بموجبها 100 الف درهم سنويا، ومع ذلك لجأ بنعيسى لمحامٍ آخر من مدينة الدار البيضاء يدعى عبد العالي القصار، رغم معاناة الجماعة من فقر شديد والأخطر أنها غارقة في ديون ثقيلة.

وسبق للمعتقل السياسي الزبير بنسعدون أن خاطب محمد بنعيسى داخل دورة مجلس سابقة وهو يعني نفس للمحامي المذكور عبد العالي القصار: " شحال البَّاي ديالك" وهي لهجة محلية مرادفها "كم عمولتك من الصفقة" ما جعل بنعيسى ينهض واقفا وهو يقول "رفعت الجلسة".

يشار إلى أن هذا المحامي هو من ينوب ضد الزبير بنسعدون في قضية معروضة الآن على القضاء.