بديل ـ الرباط

توصل المُحامي الحبيب حاجي عن طريق نقيب هيئة المحامين بتطوان بإشعار يفيد مقاضاته، إلى جانب رئيس الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب محمد طارق السباعي، من طرف رئيس المجلس البلدي لمدينة أصيلة محمد بنعيسى.

وأوضح حاجي أن الأمر يتعلق بالندوة الصحافية التي نظمها رفقة السباعي بمقر الهيئة بالرباط حول خروقات ارتكبها بنعيسى في مدينة أصيلة.

وفي تعليقه على الخبر، قال السباعي لموقع "بديل. أنفو": "مرحبا.. من حق الطاغية أن يتوجه للمحاكم، وهناك ستكون مفاجأته أكبر" مشيرا إلى توفره على ملفات "ستقود بنعيسى لا محالة إلى الحبس". حسب تعبيره.

من جهة أخرى، استمعت صباح الاثنين فاتح يونيو  عنا صر من الشرطة القضائية بمدينة أصيلة، للمستشار الجماعي بنفس المجلس يونس لطاهي،  علي خلفية الشكاية التي رفعها ضده وضد المستشار المعزول من نفس المجلس الزبير بنسعدون، والتي يتهمهما فيها بالإساءة إليه من خلال شكاية "كيدية"، جرى حفظها مؤخرا، بعد تحقيق باشرته بخصوصها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية.

وقال لطاهي لموقع "بديل": أكدت أقوالي أمام القضاء، وعبرت عن تشبثي بكل ما ورد في الشكاية ضد بنعيسى، والتي نتهمه فيها بتبديد أموال عمومية والتصرف فيها، على خلفية قضية الملعب البلدي".
يشار على أن بنعيسى يرفض الحديث إلى الصحافة، وقد سبق وأن اتصل به الموقع لأخذ وجهة نظره في تهم موجهة إليه، فرد "أنا لا أرد على هذا" علما أن التهم صادرة عن حقوقيون وآلاف ساكنة مدينة أصيلة.

يُذكر أن وزير العدل والحريات مصطفى الرميد كان قد وكله صاحب أرض الملعب البلدي بالترافع عنه حين كان محاميا، قبل أن يظهر مؤخرا، وهو وزير على منصة واحدة جنبا إلى جنب محمد بنعيسى، أيام قليلة بعد القافلة التضامنية لفضح فساد بنعيسى"، التي نظمها عدد من الحقوقيين إلى المدينة، و استجاب لها آلاف الساكنة.