يقول الأمين العام لـ"جبهة القوى الديمقراطية" المصطفى بنعلي، في هذا الحوار الساخن "لا خيار أمام إخواننا في تيندوف إلا وضع السلاح والدخول لممارسة السياسة في المغرب".

وفي الحوار يقف المشاهد عند معطيات مثيرة تخص ملف الصحراء، بدءً بتاريخ المشكل مرورا بعدة محطات وصولا إلى التطورات الأخيرة التي يشهدها الملف.

بنعلي يقدم وصفا مثيرا عن الحالة في الجزائر، مؤكدا على أن ما يشهده الملف مؤخرا من تصعيد إنما ناجم عن مناورات يقوم بها العسكر لتصريف أزمة المشروعية التي يعيشها النظام الجزائري، معتبرا بأن هذا النظام لم يكن يوما ثوريا ولا تحرريا وبأن قادة جيش التحرير إنما وضعوا لتأثيت قرارات العسكر وإضفاء الشرعية على سياسة المتحكمين في "سونطراك".