تعليقا على ما أثارته تصريحات عضوة الديوان السياسي لحزب "التقدم والإشتراكية"، الوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة، المكلفة بالماء، شرفات أفيلال، بقولها: "إن البرلماني عندما يتقاعد كتبقالو جوج فرنك، ويساهم من جيبه"، قال نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب "الكتاب": "إن السيدة أفيلال لم تكن تقصد السوء ولا أن تثير الفئات المستضعفة التي تنحدر منها ".

وأوضح بنعبد الله في تصريح لـ"بديل"، "أنه كان على أفيلال أن تفسر أن ما يصل إليه البرلمانيون من تقاعد يأتي من اشتراكاتهم النيابية التعاضدية، عوض أن تقف عند العبارة التي استعملتها"، مضيفا " أنها اعترفت بخطأ استعمال ذلك اللفظ، وعندما يعترف المرء بخطئه يجب على الجميع أن يقدر ذلك".

وأكد بنعبد الله، في ذات التصريح " أن ما كانت تقصده الوزيرة أفيلال وتسعى لتفسيره هو أنه يتعين علينا احترام من يتحمل المسؤولية النيابية وأن نعلم أن وسط هؤلاء هناك مناضلون ومناضلات يصرفون من أموالهم الخاصة من أجل القيام بمهامهم".

وكانت تصريحات الوزيرة شرفات أفيلال، بكون النقاش حول معاشات الوزراء والبرلمانيين "نقاش شعبوي وهامشي وترهات، وأن البرلماني عندما يتقاعد كتبقالو جوج فرنك، ويساهم من جيبه"، قد أثارت موجة عارمة من الاستهجان والنقد اللاذع والسخرية من طرف رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين طالبوها بالاستقالة من منصبها، قبل أن تخرج عن صمتها وتعتذر للمغاربة عن ما صرحت به.