أعلن رئيس مجلس المجلس الوطني لحزب "الأصالة والمعاصرة"، حكيم بنشماس، عن نواياه بخصوص الترشح لمنصب رئيس مجلس المستشارين، في رسالة وجهها إلى أعضاء المجلس.

وقال بنشماس في مضمون الرسالة، التي أوردها الموقع الرسمي لحزب "البام"، "إنه قرر الترشح لرئاسة مجلس المستشارين، بعد إعتزازه بالثقة التي حضي بها من طرف حزبه، مستشعرا في نفس الوقت جسامة المسؤولية التي يتعين على المجلس النهوض بها، في حالة حصوله على تقة أعضائه وإنتخابه لرئاسته".

وأضاف، " ففي غرفة برلمانية تتميز بتعدد التخصصات والتمثيليات الترابية والمهنية والنقابية، وتتوفر على جميع مقومات الأداء الناجح لدورها كغرفة تترجم بدقة تطلعات المجالات الترابية والفاعلين المهنيين والنقابيين والمدنيين فإن العمل الجماعي والتضامني والتعبئة المستمرة للخبرة والموضوعية واستحضار رهانات تحسين جودة التشريع تعتبر أمورا ضرورية ليلعب مجلس المستشارين أدواره الدستورية في تكامل مع مجلس النواب".

وتعهد بنشماس في ذات الرسالة، بـ"العمل مع جميع أجهزة المجلس من مكتب وفرق ومجموعات ولجان بشكل تشاركي، وبروح التوافق والتعاون، وبشكل يدمج مختلف التعبيرات المتنوعة للمجلس، وبدون إقصاء أو استبعاد أو تمييز".

وتابع قائلا: "إني أتطلع معكم إلى مجلس تسوده، على غرار الغرف الثانية في الديمقراطيات العريقة، روح "لباقة و كياسة المستشارين" courtoisie sénatoriale ، مجلس يغلب في كل الأحوال، متطلبات الإشراك والتشارك والإدماج، ومستلزمات الموضوعية والحكمة والخبرة ويستحضر الآفاق الاستراتيجية لمستقبل بلادنا، ويتجاوز التموقعات السياسية الظرفية، لغايات تحقيق المصلحة العامة وإعمال الدستور وتقوية الجسور مع المجتمع المدني".