بديل ـ فريد النقاد

وصف حكيم بنشماس، رئيس فريق حزب "الأصالة والمعاصرة"، بمجلس المستشارين، ورئيس مجلسه الوطني، في اتصال هاتفي مع موقع "بــديــل"، برلماني حزب "العدالة والتنمية" عبد الصمد الإدريسي بـ"التافه"، وبأن "مدرسة بنكيران كلها تافهة"، على خلفية تصريحات للإدريسي وزميليه في الحزب عبد العالي حامي الدين وعبد العزيز أفتاتي، لمحوا فيها إلى تورط "الأصالة والمعاصرة"، في مقتل الطالب عبد الرحيم الحسناوي.

واعتبر بنشماس أنه ليس كل ما قيل يستحق الرد عليه، وحين واجهه الموقع بالقول "ولكن اتهامات الإدريسي خطيرة ؟ فرد بنشماس: "إذا كانت له الجرأة الكاملة عليه أن يسميه بالاسم، فهو يتكلم على أطراف سياسية في السماء، وأن هذا الكلام هو من مدرسة بنكيران التافهة، ونحن ليس لدينا الوقت من أجل الرد عليه، ولكن سنرد عليه ليس لدينا مشكل في الموضوع".

وكان الإدريسي، يوم الثلاثاء الماضي، داخل البرلمان، قد اتهم أطرافا سياسية بالوقوف وراء مقتل الحسناوي، مُتهما تلك الأطراف بالنبش في الماضي، وفي قضايا مُعينة، في إشارة إلى علاقة حامي الدين بملف اليساري محمد آيت الجيد بنعيسى، ملمحا أكثر لحزب "البام" حين استحضر تصريحا لزعيم الأخير الياس العماري أدلى به في حوار مع موقع "هسبريس" قال فيه إن "الفكر القاعدي فكر انساني عالمي"، وهو ما سخر منه الإدريسي داخل البرلمان دون أن يذكر الياس بالاسم.

وحاول موقع بديل أكثر من مرة ربط الإتصال بكل من إلياس العماري ومصطفى الباكوري وخديجة الرويسي من أجل معرفة سبب سكوت حزبهم على هذه الإتهامات الخطيرة، لقياديين من العدالة والتنمية، إلا أن هواتفهم ظلت ترن دون رد.