يتقاضى رئيس مجلس المستشارين الحالي، عضو في المجلس الأعلى للتربية والتكوين، حكيم بنشماش، باسم فرق المعارضة السابقة في مجلس المستشارين، تعويضا شهريا بقيمة 7142 درهم شهريا دون أية خدمات يقدمها، سوى أنه حضر سوى مرة واحدة، لدورة الافتتاح، قبل أن يقاطع بصفة نهائية دورات المجلس وأشغاله.

وبحسب ما أورد موقع "برلمان.كوم"، فإن العمدة السابقة لمراكش، وعضو المكتب السياسي للأصالة والمعاصرة، وعضو المجلس عن الجماعات المحلية، فاطمة الزهراء المنصوري، هي الأخرى تتقاضى نفس المبلغ لنفس المهمة، لكنها تقاطع دائما دورات المجلس، ما عدا دورة انتخاب الأجهزة الممثلة لم تحضر المنصوري ولا دورة واحدة.

يشار إلى أن مرسوم تعويض أعضاء المجلس الأعلى للتربية والتكوين، والذي وقعه رئيس الحكومة، حدد تعويضا جزافيا خاما خاصا، يحدد مقداره في 7142 درهم شهريا، مستحقة عن الاجتماعات التي يحضرونها، في الوقت الذي سيستفيد رؤساء اللجان الدائمة، واللجان المؤقتة، ومجموعات العمل الخاصة، من مبلغ 3571 درهما عن كل يوم عمل.