قال الناشط الحقوقي والسياسي، الزبير بنسعدون "لو أصدر القاضي حكما لصالحي في القضية التي كانت سببا في سجني، لكان مصيره مثل مصير القاضي محمد الهيني".

وأضاف بنسعدون في كلمة له خلال الوقفة الإحتجاجية المتزامنة مع جلسة النظر في ملف الهيني باستئنافية تطوان اليوم الاربعاء 16 نونبر، (اضاف):"أنا هنا للتضامن مع القاضي الهيني الذي لم يتمكنوا من التحكم به عبر التعليمات، فهو قاض شريف حكم بالعدل وطبقا للقانون".

وأردف المعتقل السياسي السابق، "إن الهيني لم يحكم أبدا بالهاتف، بل اصدر أحكاما حاسمة ضد الدولة المغربية"، مضيفا، "حتى وإن لم يتم قبول انضمامه إلى مهنة المحاماة فإن الهيني سيبقى بطلا".