بديل ـ الرباط

فجرت كوثر بنحمو، القيادية في "الأصالة والمعاصرة"، فضيحة أخلاقية في بيت "البام"، حين كشفت عند عدم احترام قياديي الحزب مصطفى الباكوري والياس العماري لإلتزام، قضى بمنع عضوات المكتب السياسي وجميع البرلمانيات من حقهن في الترشح لرئاسة منظمة نساء الأصالة والمعاصرة، قبل أن يفاجأ الجميع بأن رئيسة اللجنة التحضيرية للمؤتمر، وعضو المكتب السياسي، رجاء أزمي، هي نفسها التي أصبحت رئيسة هذه االمنظمة".

واعتبرت بنحمو، نقلا عن "صحيفة الناس"، في عددها ليوم الأربعاء 28 ماي قرار "توصية تجميد عضويتها في المكتب السياسي لا يستند إلى أي أساس قانوني".