بديل ـ الرباط

انتقد عادل بنحمزة، الناطق الرسمي لحزب "الإستقلال"، "المنتدى العالمي لحقوق الإنسان"، الذي نظم مؤخرا بمدينة مراكش، واعتبر أنه من غير المقبول أن يكون العالم المهتم بحقوق الإنسان بمراكش، ويتم تغييب أقدم وأنشط الجمعيات الحقوقية المغربية.

وفي شريط فيديو له، بث على "اليوتوب"، تطرق بنحمزة، إلى ما أسماه مشكل البرمجة أو بالأحرى التلاعب فيها، كان وراء مقاطعة جمعيات حقوقية مغربية تاريخية، مشهود لها بنضالاتها اليومية وبدورها الكبير في التعريف بقضايا حقوق الإنسان والدفاع عنها.

وقال بنحمزة أنه "لا يجب أن ننسى أن انعقاد منتدى مراكش الدولي لحقوق الإنسان جاء بموازاة مع التدبير الكارثي لموتى وضحايا الفيضانات"، مضيفا أن النجاح يكون بالبلد وبعدها نصل إلى المستوى العالمي، أما تنظيم هذه المهرجانات الدولية فالعالم كله يعرف الحقيقة.

كما أشار الناطق الرسمي باسم حزب "الإستقلال" إلى أن كل التنظيمات الحقوقية المقاطعة نظمت ندوات صحفية لتبيان أسباب مقاطعتها، وتم الرد عليها بتصريحات مسؤولين حكوميين مغاربة مستفزة، ولا علاقة لها بخلق الأجواء المراد الوصول إليها.