بديل ــ عمر بنعدي

قال عادل بنحمزة، الناطق الرسمي باسم حزب "الاستقلال"، مسائلا :''ما معنى أن يكون اليوم الوطني للمجتمع المدني هو عيد ميلاد سومية بنخلدون، والتي كانت رئيسة لديوان الوزير الشوباني ؟"، مضيفا أن ''كل من عمل ويعمل بوزارة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، يعرف حجم السلط التي كانت تتمتع بها ضدا حتى على القوانين التي تنظم عمل الدواوين الوزارية''.

وكتب بنحمزة، في تدوينة على صفحته الإجتماعية''إن قضية الشوباني وبنخلدون، ليست موضوع حلال أو حرام، إنها موضوع اللياقة والقيم الإجتماعية والنموذج الذي يجب أن يتحلى به المسؤول العمومي''، مضيفا أن "نشطاء العدالة والتنمية ما يخيفهم ليس زواج الشوباني وبن خلدون ولا ردود الفعل الشعبية على ما حدث..بل ما يخيفهم هو سقوط القناع عن قناع الخطاب الأخلاقي الذي راهن عليه الحزب منذ نشأته وظل يفعل ذلك إلى اليوم ونجح في إخفاء حالات الفساد التي تنخره".

وتساءل بنحمزة أيضا خلال تدوينته عن ''معنى أن يأتي رئيس الحكومة للبرلمان ويوجه اتهامات للطبقة السياسية بتهريب الأموال وامتلاك شقق في الخارج، وعندما يبادر حزب الاستقلال إلى مقاضاته،يرفض الذهاب إلى المحكمة، أين هي في ذلك الحدود الفاصلة بين الأخلاق والمروءة من جهة، و قذف الناس وإثارة الفتنة.''

وأورد بنحمزة "أن حزب العدالة والتنمية، يعرف بمحدودية ما يمكن أن ينجزه على مستوى تدبير الشأن العام بالنظر إلى محدودية ما يتوفر عليه من كفاءات، وهو ما كانوا يغطون عليه دائما بافتعال معارك ذات بعد أخلاقي وقيمي في غالبيتها مبنية للمجهول وذلك بالحديث عن الفساد وتهريب الأموال ..علما أن هذه الحكومة هي من وضعت آلية قانونية لحماية المفسدين من مهربي الأموال''.