بديل ــ الرباط

دخل حزب "الاستقلال"، على قضية البروفيسور شفيق الشاريبي، المقال من منصب رئيس مصلحة أمراض النساء والتوليد بمستشفى الليمون بالرباط، من قبل وزير الصحة الحسين الوردي، على خلفية تصريحاته لقناة فرنسية حول موضوع الإجهاض بالمغرب.

 وأكد عادل بنحمزة، النائب البرلماني وعضو اللجنة التنفيذية لحزب "الاستقلال"، في تصريح خص به "بديل"، على أن توقيف الشرايبي "يمس ضوابط الإدارة المغربية بصفة عامة"، مضيفا أنها "ليست هذه اول مرة يقوم فيها إطار طبي بإعطاء تصريح إعلامي، وأنه لم يعطِ أي تصريح غير اعتيادي، فقد سبق للكثير غيره أن تكلم في هذا الموضوع".

واستغرب بنحمزة، من "التناقض" المطروح في قضية الشرايبي، كون "وزارة الاتصال تعطي تصريحا للقناة الفرنسية بالتصوير، وفي المقابل وزارة الصحة تقوم بإيقاف البروفيسور شفيق لإعطائه تصريحا لها".

ووصف عضو اللجنة التنفيذية لحزب "الاستقلال"، قرار توقيف الشرايبي، بـ"القرار الخطير على الأطر المغربية"، واعتبره "انتقائية وعدم إعمال للمساطر الإدارية"، الشي الذي سيؤثر على أداء الاطر بصفة عامة، حسب وصفه.

وقرر حزب "الاستقلال،" مساندة الشرايبي في قضيته، والوقوف إلى جانبه، خلال اجتماع جمعه أمس الخميس 12 من الشهر الجاري، مع الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط، وكريم غلاب وعادل بنحمزة ورحال المكاوي ونعيمة الرباع، بمقر الحزب بالرباط.