بديل ـ الرباط

قال مقرب من المهندس أحمد بنالصديق، إن الأخير غادر قسم المستعجلات بالشيخ زايد يوم الاثنين الماضي، في اتجاه قاعة اخرى، يستعيد من داخلها تدريجا صحته.

وذكر المصدر أن أحمد استعاد وعيه تدريجيا وبدأ يحرك أعضاء جسمه، ما يطمئن بشفائه.

وكان المهندس أحمد بنالصديق قد وُجِد داخل منزله بالرباط يوم 13 أكتوبر المنصرم مغميا عنه، قبل أن يتصل بـ"بديل"، صديق حميم له، عاين حالته، ليخبر الموقع، وهو في حالة هيستيرية شديدة، بأن بنصديق "كيموت، كيوموت" على حد تعبيره، بعد "تعرضه لتسمم"، بحسبه، نتيجة تهديد بـ"بالقتل" في وقت سابق، ونتيجة، تعرض هشام منصوري، مسؤول مشاريع الجمعية المغربية لصحافة التحقيق (AMJI ) لاعتداء وحشي من طرف مجهولين، يوم 24 شتنبر، وهو برفقته، قرب محطة القطار الرباط أكدال، قبل أن يظهر بيان للوكيل العام بالرباط، يفيد أن أحمد تعرض فقط لجلطة دماغية، قبل أن تنقل عائلة المهندس عن أطباء الشيخ زايد بأن نصف الفحوصات غير صحيحة،  لغياب مادة "الغاز"، بحسب ما ذكره لموقع "بديل" مدير مجلة وجهة نظر عبد اللطيف حسني، ومحامي بنالصديق الحبيب حاجي.