بديل ـ الرباط

بعد أن حرم العديد من المجازين المعطلين من اجتياز مباراة التعليم لهذه السنة، بخلاف سلفه محمد الوفا،  حرم رشيد بلمختار، وزير التربية الوطنية، نساء و رجال التعليم من المشاركة في مباراة الولوج للمراكز الجهوية لمهن التربية و التكوين، مع العلم أن الأساتذة دأبوا و منذ الاستقلال على المشاركة في هذه المباراة.

قرار بلمختار لم يحرم الموظفين فقط من اجتياز المباراة، بل تعداه إلى التراجع عن إصلاحات سلفه محمد الوفا، و الذي سبق و أن أعلن عن الانتقاء الأولي بينما قام بلمختار بإعادة هذه العملية في هذه المباراة.

أكثر من هذا، ضرب بلمختار مبدأ الأقدمية في الحركة الانتقالية، عرض الحائط، حيث سيعين الخريجون الجدد في الجهات التي قضوا بها التعيين في حين فوت الفرصة على الأساتذة الذين قضوا سنوات في مناطق نائية و هم أحق بهذه المناصب.

وخلف قرار بملختار احتقان جديد وسط الشغيلة التعليمية، ما يرجح انفجار الأوضاع بداخلها في أي لحظة، خاصة بعد قراراته، القاضية بتوقيف اجور آلاف الأساتذة وعزل العديد منهم، بسبب ممارستهم لحقهم الدستوري في الإضراب.

يشار إلى أن مشاركة نساء و رجال التعليم في هذه المباراة ليست امتيازا للشغيلة التعليمية بل هو معمول به في جل القطاعات الوزارية الأخرى كالصحة و العدل و الإدارة الترابية و الأمن الوطني ...
وحري بالإشارة أيضا إلى أن الإختبارات الكتابية  ستتم يومي 11 و 12 يوليوز المقبل، وأن آخر أجل لوضع الترشيحات هو يوم 28 يونيو الجاري.