قال وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، رشيد بن المختار، اليوم الخميس، بالصخيرات، "إن إدماج التربية المالية في المناهج الدراسية أضحى ضرورة ملحة تماشيا مع التوصيات الوطنية والأممية الصادرة في هذا المجال".

وأضاف الوزير، في كلمة بمناسبة افتتاح أشغال المؤتمر الإقليمي عالي المستوى، حول "تعزيز التثقيف المالي في الدول العربية .. الاستراتيجيات، التنفيذ والتأثير"، الذي ينظمه بنك المغرب بشراكة مع صندوق النقد العربي على مدى يومين، أن إدماج التربية المالية في المنظومة التعليمية، سيسهم، مما لا يدع مجالا للشك، في تثقيف وتنمية وعي الأجيال الصاعدة بالتحديات الاقتصادية الراهنة، وسبل تدبيرها وأهمية اتخاد القرارات الصائبة أثناء المعاملات المالية.

وذكّر بلمختار، بأن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني عملت في إطار مشروع نموذجي وبشراكة مع الجمعية المالية للثقافة المالية، على توعية أزيد من 10 آلاف طالب بأهمية التربية المالية في أفق تحضير الشباب الراغب في الانخراط بالعمل المقاولاتي، وذلك عبر استصدار العديد من المذكرات الوزارية حول الموضوع، تهم المدارس والمستويات المستهدفة والمدرسين والمكونين وسبل التقييم التعلمي، بالإضافة إلى الحيز الزمني المخصص لهذه المادة.