بديل ــ الرباط

نعت رشيد بلمختار، وزير التربية الوطنية، رجال ونساء التعليم بالمغرب بـ"عدم الكفاءة المهنية" إضافة إلى تعليمهم "الخرايف" للتلاميذ وممارستهم لـ"العنف" في حقهم مما نتج عنه جيل يضم 76 في المئة لا يحسنون القراءة بعد أن درسوا أزيد من أربع سنوات استُنزفت خلالها نسبة 27 في المائة من ميزانية الدولة.

وأضاف بلمختار، خلال كلمته في ندوة حول الثقافة والكتاب ووسائل التواصل الحديثة التي أقيمت بمدينة سلا، يوم السبت 21 مارس، بمناسبة تدشين المقر الجديد لمؤسسة أبو بكر القادري:"لابد أن يتمكن التلميذ من القراءة والكتابة والحساب خلال السنوات الثلاث الأولى من التعليم الابتدائي، ولابد من إصلاح نظام تنقيط الانتقال من طور إلى طور، وتحقيق اندماج التعليم والتكوين المهني، وحل مشكلة اللغات الأجنبية المعتمدة".

ولم يعلن بلمختار عن الخطوات العملية التي ينبغي إنجازها لتجاوز هذه المشكلات الثلاث، إذ صرح بأن وزارته لازالت تفكر في كيفية الانتقال من تشخيص واقع التعليم إلى تحليله، رغم أنه تقلد هذا المنصب في مناسبتين، ومن بين المشكلات التي طرحها كون برامج التعليم لا تلائم الطفل.