قال عمر بلافريج "إن الطربوش الذي ارتداه خلال افتتاح الملك للسنة التشريعية يوم الجمعة 14 أكتوبر الجاري، أهداه إياه بن سيعد أيت يدر، فيما السلهام هدية من ا عائلة لزعيم الاتحادي الراحل عبد الرحيم بوعبيد".

وأضاف بلافريج في تصريح لـ"بديل"، تعليقا على الموضوع" كنت جد سعيد يوم افتتاح السنة التشريعية لعدة أسباب، وإنه لشرف كبير لي أن أدخل البرلمان مرتديا سلهام عبد الرحيم بوعبيد كهدية من عائلته والطربوش الشخصي لبن سعيد أيت يدر هدية شخصية منه".

وأردف ذات البرلماني، "كان يوم استثنائي بالنسبة لي لأني دخلت البرلمان أمثل القاعدة الناخبة التي صوتت علي، وكذلك لأن الفرصة أتيحت لي للمساهمة في دمقرطة بلادي"، مبرزا أن " السياسة أخلاق وهي وبوصلته في العمل السياسي، و طموحه الأكبر هو أن يكون في مستوى هذان القامتان اللذان بصما بأخلاقهما ونضالهما الحياة السياسية في المغرب".

وقال بلافريج " السؤل الذي يجب أن يطرح ليس هو لماذا لم ارتدي الطربوش الأحمر ولكن لماذا ارتديت هذا الطربوش"، معتبرا "أنه طربوش وطني لمحمد الخامس ولا يجب أن تقرأ هذه العملية بطريقة أخرى"، مشيرا إلى أنه " 15 سنة وهو يمارس السياسة ولا يدخل في مثل هذه المتاهات"، وذلك في إشارة للتأويلات التي أعطيت لعدم ارتداه الطربوش الأحمر الذي يعتبر رمز المخزن.