بديل ــ الرباط

أصدرت وزارة الخارجية المغربية، يوم الجمعة 6 مارس، بلاغا مثيرا، وغير مسبوق، أفادت فيه بأن الملك محمد السادس رفض إجراء اتصال هاتفي مع رئيس نيجيريا، بناء على طلب "تقدمت به السلطات النيجيرية، من خلال رئاسة جمهوريتها".

ونقل البلاغ عن الملك تقديره بأنه "لم يكن مناسبا الاستجابة لهذا الطلب، بالنظر لارتباط هذا المسعى باستحقاقات انتخابية هامة بهذا البلد، كما أنه قد يحمل على الاعتقاد بوجود تقارب بين المغرب ونيجيريا إزاء القضايا الوطنية والعربية الإسلامية المقدسة".

أكثر من هذا، رجح البلاغ أن يكون لهذا المسعى في الاتصال رغبة، في استمالة الناخبين المسلمين بهذا البلد، أكثر من كونه مبادرة دبلوماسية عادية.

يذكر أن نيجيريا اعترفت بجبهة "البوليساريو" سنة 1984.