نفى سيب بلاتر أن يكون قدم استقالته كرئيس للاتحاد الدولي لكرة القدم، وأكد أنه سيواصل مهامه إلى نهاية العام الحالي.

وكان بلاتر أكد أنه سيستقيل من رئاسة الفيفا ولن يرشح نفسه ثانية في أعقاب فضائح الفساد التي طالت الفيفا.

وحسب ما أكده موقع "كووورة"، ففقد نقل موقع "شبيغل" الألماني (الجمعة 26 يونيو عن صحيفة "بليك" الشعبية السويسرية عن سيب بلاتر قوله: "إنني لم أقدم استقالتي، ولكني وضعت ولايتي رهن إشارة مؤتمر استثنائي للفيفا".

وحسب المصدر ذاته فقد قالت صحيفة "شفايتس آم سونتاج" السويسرية إن لديها معلومات بأن بلاتر تلقى رسائل دعم من الاتحادين الإفريقي والآسيوي وطلبا منه إعادة التفكير في قرار الاستقالة.

وقال بلاتر في الثاني من يونيو االجاري إنه سيستقيل من رئاسة الفيفا ولن يرشح نفسه ثانية في أعقاب تحقيق فساد بعدما قاد المنظمة التي تدير كرة القدم في العالم منذ 1998.

لكن بلاتر سبق وغير موقفه بعد انتخابه للولاية الرابعة في 2011 والتي أكد أنها ستكون الولاية الأخيرة له على رأس الفيفا لكنه قرر ترشيح نفسه لولاية خامسة بعد ذلك.

ومن المتوقع أن تجرى انتخابات الرئاسة في اجتماع طارئ للجمعية العمومية في زوريخ في ديسمبر.